Home / أعمال أدبية / قصة الملاك الخائن / الجزء الثالث والعشرون : الطلاق

الجزء الثالث والعشرون : الطلاق

الجزء الثالث والعشرون : الطلاق

بعد مرور ثلاث شهور من المفاوضات بين المحاميين جلس كلا من مهند والمحامي الخاص به الأستاذ / قمر

قمر : خلاص يامهند بيه ، انا اتفقت مع الأستاذ مازن محامي مدام هنادي ، علي ان الطلاق هايكون علي الابراء

مهند : وايه كمان

قمر : ومدام هنادي هاتتنازلك علي القايمة والمؤخر وكل حاجة

مهند : هههههههههههه ، قايمة ايه اللي هاتتنازل عنها بنت ال!!!!! خة دي

مهند : انت متعرفش معاليك اني بعد ما سيبت البيت الهانم راحت هيه وشوية الاوساخ الماشيين وراها واخدت كل العفش وودته الشقة الجديدة اللي الهانم راحت اخدتها من ورايا بفلوسي

قمر : مهند بيه ، اسمع مني

قمر : واضح قوي ان الست دي مش تمام ، خلينا نخلص الموضوع وانت الكسبان

مهند : انا عايز اخلص دلوقتي قبل أي وقت تاني ، ماشي يا أستاذ قمر ، خلينا نخلص القصة دي

مهند : بس انا ليا شرط

قمر : شرط ايه بس ، مش اتفقنا نخلص القصة دي

مهند : طالما هي اختارت تخرب البيت يبقي تدفع ثمن قرارها للاخر

قمر : مش فاهمك يامهند بيه ، عايزها يعني تدفعلك فلوس

مهند : لا ، عايزها تتنازل عن نفقة الولد وتتحمل هي كل حاجة

قمر : ما هو دا غير قانوني في حد ذاته ، بعد التنازل أي محامي ب 3 تعريقة ممكن يطعن في الكلام دا وياخد منك نفقة الطفل لانها من حقها تتنازل عن نفقتها هي بس ، وليس من حقها التنازل عن نفقة الولد

مهند : انا مش هاخليها تتنازل ، انا هاخليها تستلم الفلوس

قمر : لا فهمهاني دي يامهند بيه

مهند : الولد لغاية لما يوصل لسن الــ 21 سنة قدامه لسه 16 سنة وبعد كدا ميكونش ليها حق طلب النفقة

قمر : مش لازم يعني 21 سنة يامهند بيه

مهند : لا انا عايز اخليها لغاية 21 سنة

مهند : انا هاعمل لمعاليك 16 ورقة تمثل 16 سنة ميلادية ، في كل ورقة فيهم هاتمضي علي استلام نفقة السنة اللي تخص الولد وتبصم كمان

قمر : طيب ما هي كدا في احتمال انها تطعن وتقول ان الامضاء مزور وتطعن فيها

مهند : خلاص يبقي كل سنة تطعن علي كل ورقة لوحدها ، وساعتها انا اللي هاتهمها بتبديد نفقة الولد

مهند : لان ساعتها هاتكون بتستلم كل سنة وبعد كدا تشتكيني ، متهيالي القاضي مش هايقتنع بكلامها لما يلاقيها كل سنة بتستلم وبعد كدا بتشتكي

قمر : معقول برضه يامهند بيه

قمر : طيب انا هابلغ المحامي الخصم بالكلام دا ، تكون انت جهزت الفلوس

مهند : هههههههههه فلوس ايه يامعالي المستشار

مهند : هي هاتمضي انها استلمت فقط ، بس مش هاتاخد حاجة

قمر : وهي هاتوافق

مهند : اطلب أي حاجة حضرتك وهي هاتوافق عليها ، هي خلاص شيطانها ركبها وهاتعمل أي حاجة علشان تتطلق

قمر : والله انت دماغك فظيعة يامهند بيه

مهند : يامعالي المستشار ، اللي اتلسع من الشوربة ينفخ في الزبادي

مهند : وانا بقي مش هانفخ في الزبادي ، انا هانفخ أمها

قمر : ههههههههههههههههههههه

مهند : ههههههههههههههههههه

قمر : بس حق الولد دا دين عليك يامهند بيه ، هو ملهوش أي ذنب

مهند : هو ملهوش أي ذنب ، وانا ايه ذنبي

مهند : الكل هايدفع الثمن بما فيهم الولد

قمر : ايه بس الكلام داي اراجل ، وحد الله

مهند : هو حد قالك ان انا كفرت والعياذ بالله ، بس لازم الكل يدفع الثمن

مهند : انا معملتش حاجة علشان بيتي يبوظ وحياتي تدمر بالمنظر دا ، فخلاص طالما هي عايزة خراب ، يبقي لازم الخراب يبقي يجب كما ان يكون .

قمر : اللي تشوفه يامهند بيه

اتصل قمر بالمحامي الخصم وانهوا كل الاتفقات وحددوا موعد الطلاق

يتصل قمر بمهند لاخباره بموعد الطلاق

قمر : ازيك يامهند بيه ، كل حاجة تمام زي ما معاليك امرت والطلاق هايكون يوم السبت القادم ان شاء الله

مهند : يااااااااه يا قمر بيه

مهند : انت عارف يوم السبت دا هايوافق ايه

قمر : عيد تحرير سيناء ولا ايه هههههههههههه

مهند : لا – دا هايوافق تاريخ الزواج ، بكدا يكون تاريخ الزواج هو نفسه تاريخ الطلاق

مهند : انت مش واخد بالك ان دي إشارة من ربنا

مهند : ربنا بيقولي ان كل شيء معمول بقدر ، والطلاق لن يحدث هباءاً ولكن موعده محدد ، ودا معنا ه انه خير ليا

قمر : يالله يامهند بيه

مهند : الحمد لله علي كل شيء – هاتلاقيني جاهز في الموعد المحدد

بعدها قام مهند بالاتصال بصديقه مرتضي لاخباره بما حدث حتي يتواجد معه في لحظة الطلاق

مهند : ازيك يامرتضي ياوحش

مرتضي : مهند باشا ، ازي معاليك

مهند : تمام ياحبيبي ربنا يخليك

مرتضي : فرحني بقي ، وقولي ان المشاكل بتاعتك خلصت

مهند : لا يامرتضي ، انا عايزك معايا علشان تكون شاهد علي الطلاق

مرتضي : طلاق ايه بس يابني

مهند : مرتضي خلاص – قضي الامر الذي فيه تستفتيان

مهند : احنا هانروح الأول نتقابل في قهوة علشان نقابلها هي والمحامي بتاعها ونخلص الورق ، وبعد كدا هانطلع علي المأذون خلص

مرتضي : تمام

مهند : بص يامرتضي ، انا خلاص عرفت ان الناس دي مينفعش تأمن ليهم ولا تاخد معاهم عهد

مرتضي : انت خايف منهم ولا ايه

مهند : انا مش خايف ، لكن قررت اني بعد كدا محدش هايهزمني تاني

مهند : الموضوع خلص باحترام ، هاكون محترم

مهند : لكن لو حصل أي قلة ادب المرة دي ، انا لازم ارد ويكون ردي قوي جدا

مرتضي : تمام ياصاحبي

مرتضي : يا مهند انت مش رايح تطلق ، انت رايح تعمل مصيبة

وعند يوم الطلاق تقابل مهند مع مرتضي والمحامي الأستاذ / قمر

ويتجه مهند وقمر ومرتضي والشهود للطاولة التي تجلس فيها هنادي والمحامي

مهند : ههههههههههههههه ، هو انتي جاية تتطلقي لوحدك وجايبة معاكي صاحبتك

مهند : امال فين الرجالة اللي وجعوا دماغ اهلي بانهم رجالة

مهند : شايف ياقمر بيه ، مش قولتلك انهم ناس مش تمام

هنادي تهمس في اذن المحامي الخاص بها بان تجلس علي طاولة اخري لحين انهاء الإجراءات

لاجظ مهند انها تلبس خاتم جديد في يدها اليمني

مهند : شايف يامرتضي ، بنت الش!!!!ة لابسه ايه في ايديها

مهند : هو دا خاتم الخطوبة ولا ايه ، كان عندها حق امي لما قالتلي انها شايفالها شوفة تانية

قمر مقاطعا : مهند بيه ، خلينا نخلص القصة دي – اسمع مني

قمر : انت كدا هاتطلع نضيف ، اخلص منها دي فرصة والله

مهند : حاضر ياقمر بيه

وبعد الانتهاء من الإجراءات توجهت هنادي مرة اخري للطاولة التي يجلس عليها مهند للامضاء علي الورق

مازن محامي هنادي : طبعا حضرتك عارف يامهند بيه ان احنا حطينا شرط ان حضرتك مش ليك حق انك تاخد الولد في حالة زواج موكلتي

مهند : هههههههههههههههههههههههههههه تتجوز ، ما احنا عارفين

هنادي : تجز علي اسنانها

ولكن في هذه المرة لاحظ مهند انها غيرت مكان الخاتم الي اليد اليسري ، وهذا ما جعل شكه يتاكد انه فعلا خاتم الخطوبة ، وانها نسيت ان تنقله الي يدها اليسري علي اعتبار انها ما زالت علي ذمة مهند

مازن : وكمان حضرتك مش هاتشوف الولد الا مرة كل عام ، علي ان تكون اول مرة بعد عام من الان

مهند : ههههههههههههههههههههه انا أصلا مش عايز اشوفه

مازن : وفي كمان شرط

مهند : هو في ايه ياباشا ، هو مين اللي بيتشرط علي مين

قمر : مهند بيه ، الله يرضي عنيك ، احنا اتفقنا علي ايه

مهند : قول ياسيدي شرط ايه

مازن : بالنسبة لنفقة الولد اللي مدام هنادي هاتمضي انها استلمتهم ، حضرتك هاتمضي انك في حال رجوع الولد ليك لاي سبب من الأسباب ملكش حق انك تطالب موكلتي بانها ترد لك بقية المبلغ

مهند : وماله ، موافق – خلصنا بقا ياستاذ

مهند لقمر بوشوشة : موضوع اني مليش حق في المطالبة بارجاع المبلغ في حالة حصولي علي الولد ، دا بيأكد عليها انها استلمت الفلوس

قمر : سبحان الله يامهند بيه ، ربنا بيجعل كيدهم في نحرهم

بعد ان تم الانتهاء من الامضاءات ، ذهب الجميع الي المأذون لانهاء إجراءات الطلاق

المشهد العام

هنادي تمثل دور الضحية

مهند من حين لاخر يراقب هنادي لكي يري هل هي متأثرة بالموقف ام لا

في الشارع ينتظر الرجالة لاي إشارة

الماذون : انتوا تعلموا جميعا ان الطلاق حلله الله ، ولكنه ابغضه

مهند مقاطعا : خلصنا ياستاذ

الماذون : ثواني حضرتك ، دا شغلي ولازم اخلصه

مهند : اتفضل حضرتك

الماذون : انتي تعلمين يامدام هنادي ، ان كسر المرأة طلاقها

مهند مقاطعا : طلاق مين اللي هايكسرها ياشيخنا ، ارجوك خلصنا بقي

المأذون بنظرة غضب لمهند ، يسال مازن محامي هنادي

الماذون : هو حضرتك اخوها

مازن : لا حضرتك انا المحامي بتاعها

الماذون : امال فين اهلك يامدام هنادي

مهند مقاطعا : جاية تتطلق من غير أهلها ياشيخنا

الماذون : لا حول ولا قوة الا بالله

مهند : ارجوك خلصنا بقي : انت شايف الموقف اهه

الماذون : يعني العشرة استحالة بينكم خلاص

مهند : انا أصلا انسان وحش ومتعاشرش ، خلصنا يا استذنا

الماذون : قول ورايا يا أستاذ مهند |||||||||||||||||||||||||||||||||

وانتهي الموضوع في دقيقتين بالظبط

خرج مهند بعدها مسرعا الي الشارع يلحقه مرتضي والمحامي والشهود

في الشارع

مهند يرتمي في حضن مرتضي ويبكي

مرتضي : وحد الله يامهند ويحاول ان يمازحه

مرتضي : بتعيط ، وانت بس اللي عاملي فيها شبح

مهند : دي حاجة ودي حاجة تانية يامرتضي

مهند : شوفت يامرتضي الخاتم اللي كان في ايديها

مهند : شوفت يامرتضي لما طلقتها مفيش دمعة نزلت منها

مهند : حسبي الله ونعم الوكيل – الحمد لله انه خلصني منها علي خير

انتهي مشهد الطلاق بسهولة علي عكس ما كان متوقع مهند

لكن في الحقيقة لم يحدث شيء ، فمن الواضح ان هنادي كانت تريد الطلاق بدون موافقة أهلها ولذلك لم يظهر أي احد منهم في المشهد ، كدليل واضح علي رفضهم للطلاق

مهند خرج من الطلاق بدون دفع أي نقود لها او لابنه او يكون عليه أي التزامات اخري

انتظروا الجزء الرابع والعشرون وظهور نادين في حياة مهند

About mohamedelshair

Leave a Reply