الجزء الحادي والعشرون : تك تك

دخل مهند لمنزل والده وهو منهار ليجد اماه والدته ليالي

ليالي : مهند – مالك يابني

مهند مرتمياً في حضن والدته ولا يتحدث ولكنه منهمر في البكاء

ليالي : استهدي بالله بس يابني – طب تعالي اقعد

بصعوبة بالغة بتحدث مهند لامه وفي منهار تماما ، مما جعل ليالي ووالده في حالة تعجب شديد

ليالي : كل دا يطلع منها بنت الكلاب

ليالي : انا والله كان قلبي حاسس باصلهم الوسخ

ليالي : الاوساخ ولاد الاوساخ

ليالي : طيب يابتي مكلمتنيش ليه

مهند : يعني كنتي هاتعملي ايه بس ياماما – دول عصابة ، والله العظيم عصابة

نجيب ( والد مهند ) : يابني انت راكب دماغك دايما

نجيب : كل دا يحصل ومحدش فينا يعرف

نجيب : طيب انا هاكلم أولاد عمي ونروح نطربقها عليهم

مهند : لا يابابا لا – دول والله العظيم عصابة ، الموضوع ميحلوش أولاد عمك ولا حتي العيلة كلها

مهند : الموضوع دا ميحلوش غير بلطجية زيهم

مهند : خلاص يابابا ، كل حاجة خلصت ، ولا حد هايروح ولا حد هايجي

ليالي : طب والواد فين دلوقتي

مهند : معاها طبعا ياماما

ليالي : انا هاخده منها بنت الكلاب دي

مهند : ماما ، الواد لو امه رقاصة ، عمره ما هايرتاح الا معاها

مهند : الولد بيحتاج لامه اكتر من ابوه

ليالي : طيب ياحبيبي اهدي خالص ، انا هاجوزك ست ستها ، دي متستاهلكش يابني

ليالي : قوم ياحبيبي غير هدومك عقبال ما اعملك حاجة تاكلها

مهند : انا مش عايز ااكل ، انا عايز ربنا ياخدني

ليالي : استغفر الله العظيم ياحبيبي ، قوم بس واستهدي بالله وكل حاجة هاتبقي كويسة باذن الله

ليالي : ربنا ينتقم منها البعيدة هي وأهلها

يقوم مهند ليدخل غرفته ويستلقي علي السرير بملابسه في حالة يأس تام ، وظل علي هذا الوضع عدة أيام لا يستطيع الحراك من مكانه ولا يستطيع الاكل .

وفي هذه الاحداث نجد ان الاحداث تطورت في منزل راجي

راجي : ايه يانادين ياحبيبتي

نادين : خير ياراجي

راجي : تك تك

نادين : تك تك ايه دلوقتي ، الولد صاحي

راجي : طيب ماتقومي تنيميه

نادين : وانت بعدين معاك ، هو كل يوم عايز ” تك تك “

راجي : بصي انا هاقوم اخد شاور ، تكوني نيمتي الولد

نادين : يالهوي عليك

اثناء تواجد راجي في الحمام ، يتصل به شخص اسمه هيثم

ارتابت نادين من هذا الاسم ، في اكثر من مرة تجد هذا الرقم يتصل بزوجها في أوقات متفرقة ومتاخرة من الليل

قامت نادين باخذ هذا الرقم لتتصل به من هاتفها لتتحقق من هويته

نادين تتصل بالرقم ويجيب عليها

نادين : تسكت صامته لتسمع صوت صاحب الرقم

صاحب الرقم : الو

نادين متفاجأة من الصوت ، انه صوت واحدة ست ( لقد كان صوت هنادي )

نادين : ايوا حضرتك – انتي بتتصلي علي رقم جوزي ليه

هنادي : مين معايا بالظبط

نادين : انا نادين زوجة راجي

هنادي : زوجة راجي ، قصدك اللي كنت زوجته

هنادي : راجي دا جوزي انا وياريت تبعدي عنه خالص احسنلك

نادين : تغلق الهاتف وهي مذهولة مما سمعته في المكالمة

بعد انتهاء المكالمة يخرج راجي من الحمام قائلا

راجي : نيمتي الولد ياروحي ، يالا بقي ” تك تك “

نادين : تك تك ايه وخرا ايه

نادين : مين الرقم اللي كان بيتصل بيك دا

راجي : رقم ايه بالظبط

نادين : بص يابيه في موبايلك وشوف مين متصل بيك

راجي : ينظر راجي في هاتفه ليجد رقم هنادي الذي سجله باسم هيثم

راجي : اه ، دا الاوفس بوي اللي عندنا في الشغل ، ولد غلبان كدا وساعات بيحتاج مني حاجات فبيكلمني وكدا

نادين : يعني وسخ وكمان كداب

نادين : انا اتصلت بالرقم دا وطلع بتاع واحدة ست ، بتقولي ان انت جوزها

راجي : ههههههههههههه ، دا تلاقي حد بيعمل فيكي مقلب ولا حاجة

نادين : راجي ، انا قرفت من العيشة القذرة بتاعتك دي

نادين : كل شوية اكتشف وساخة من وساخاتك ، واسكت وأقول عدي علشان متعمليش مشكلة

نادين : لكن توصل لكدا ، لا كفاية

يتطور الصراع بين نادين وراجي ، جعل راجي يقوم بالاعتداء علي نادين مما أصابها بكسر في ذراعها ، ذهبت علي اثره الي المستشفى وحررت محضر ضد راجي

نادين في منزل والدها ، تجلس في مع والدتها مدام سامية

مدام سامية : اللي حصل دا يانادين مينفعش يعدي بالساهل كدا

نادين : ياماما ، انا مش شوفتش بجاحة زي كدا في حياتي

نادين : دي بترد عليا في التليفون وتقولي دا جوزي انا وابعدي عنه احسنلك

مدام سامية : اعتقد كدا ياحبيبتي انك لازم تطلقي منه ، مينفعش تكملوا مع بعض بالشكل دا

نادين : لا ياماما ، واسيبهولها كدا

نادين : اخد حقي الأول وبعد كدا نبقي نشوف موضوع الطلاق دا

نادين : ياماما دا بني ادم كلمة قذر قليلة عليه ، كل شوية ستات وقرف

نادين : كل همه في الدنيا الستات والفلوس ، ومعندوش أي شخصية خالص

نادين : فاكرة ياماما اخر مشكلة حصلت بينا وبابا كان موجود وضربه بالقفا وهو سكت وقاله اللي تشوفه ياعمو

مدام سامية ضاحكة : والله ضحكتيني يانادين ، فكرتيني باليوم اللي جابلنا فيه فيديو علي موبايله لما كان أصحابه بيظهروا معاه في الشغل وبيضربوه علي قفاه

نادين : اه صحيح ياماما ، ساعتها كان مبسوط قوي وهو كان بيفرجنا

نادين : مش فاهمة انا ايه الهزار اللي يوصل لكدا ، دا العيال الصغيرة في المدرسة مش بيهظروا مع بعض كدا

نادين : وهو ازاي يقبل علي نفسه كدا

مدام سامية : خلاص يانادين ، متحطيش بقي في دماغك ، ووفوقي لنفسك

نادين : ربنا كريم ياماما

ولكن نادين كانت تفكر في داخلها في كيفية الوصول الي صاحبة الرقم حتي تنتقم منها

وفي اليوم التالي تقوم نادين بالاتصال بأحد اقربائها من افراد الشرطة والذي قام بدوره بالاستعلام عن الرقم وقام بالحصول علي كل المعلومات المتعلقة به وكانت النتيجة كالاتي :

الاسم : هنادي سامي رزق الله

الحالة الاجتماعية : متزوجة

اسم الزوج : مهند نجيب الساحر

فكرت نادين في ان تقوم بالوصول الي الزوج لابلاغه بما يحدث ، وتكون هذه هي الطريقة التي يمكن ان تنتقم بها من هنادي ، وتبعدها عن زوجها

قامت نادين بالبحث عن اسم الزوج وأرقام تليفونه علي موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك لتجد الحساب الشخصي الخاص به وعليه السيرة الذاتية الخاصة به

الاسم : مهند نجيب الساحر

المهنة : مقاتل طيار بالجيش المصري ، ثم التحق بالعمل للعمل كطيار مدني بشركة مصر للطيران بعد تقاعده اثر عملية عسكرية ترتب عليها حتمية تقاعده وذلك لتامينه.

يقوم كابتن طيار مهند ، بعقد كورسات مجانية في علوم الطيران بمركز اعداد القادة التابع لقيادة القوات الجوية .

نادين : يانهار ازرق

نادين : يعني جوزك كابتن طيار قد الدنيا وسايباه وبتلفي وراه الهلفوت جوزي

ظلت نادين تفكر في كيفة الوصول لرجل بهذا الوضع ، ليس بالصعب طبعا الوصول اليه ولكن كانت تفكر في طريقة الدخول اليه ، وكيف تخبره بما يحدث ، وكيف تجعله يصدق .

تعبت نادين من التفكير وأخيرا رجعت الي المنزل لتجد والدتها معها ضيفة تجلس معنا

نادين : مساء الخير ياماما

مدام سامية : مساء النور ياحبيبتي ، تعالي يانادين سلمي علي مدام كوثر

نادين : مساء الخير ياطنط

مدام كوثر : ما شاء الله بنتك زي القمر يامدام سامية

مدام سامية : هههههههه ربنا يخليكي يامدام كوثر

مدام سامية : مدام كوثر يا نادين صاحبتي من زمان قوي ، وفي نفس الوقت زوجة اللواء / باهر كمال – رئيس قطاع الطيران بشركة مصر للطيران

نادين متفاجئة : رئيس قطاع الطيران

مدام كوثر : اه ياحبيبتي ، مالك اتخضيتي كدا ليه

نادين : لا ياطنط مش مخضوضة ولا حاجة ، بس معلش اعذريني انا محتاجة حضرتك في خدمة

مدام سامية : خدمة ايه يانادين ، دا انتي لسه اول مرة تشوفي مدام كوثر ، تقومي تقوليلها خدمة

نادين : معلش يماما ، ثواني بس

مدام كوثر : تحت امرك ياحبيبتي

نادين : انا حضرتك في كابتن طيار شغال في شركة مصر للطيران اسمه كابتن / مهند نجيب الساحر

نادين : حضرتك انا كنت عايزة اوصله واتكلم معاه ، ودا اعتقد ممكن يحصل عن طريق جوز حضرتك

مدام سامية : في ايه يانادين ، متفهميني – مين مهند دا

نادين : دا جوز الهانم اللي قولتلك عليها

مدام كوثر : لا دا الموضوع شكله كبير ، احكيلي ياحبيبتي في ايه

وتبدا نادين في سرد كل الاحداث لمدام كوثر ، والتي وعدتها انها سوف تعرضها علي سيادة اللواء من اجل اخذ رايه

وحينما رجعت مدام كوثر للمنزل انتظرت زوجها حين يرجع وقامت بسؤاله

مدام كوثر : باهر – في حد شغال معاك اسمه كابتن مهند نجيب الساحر

اللواء باهر كمال متعجبا : ايه – انتي جيبتي منين الاسم دا

وتبداً مدام كوثر بسرد كل الاحداث لسيادة اللواء باهر كمال

باهر كمال : يانهار ازرق – علشان كدا مهند في الفترة الأخيرة تعبان ومش مركز في الشغل

باهر كمال : فاكرة ياكوثر حادثة الطيارة الأخيرة اللي الطيار أصيب فيها بالشلل

مدام كوثر : اه

باهر كمال : مهند هو الطيار اللي حصله شلل اثناء الرحلة

مدام كوثر : ياحبيبي يابني

باهر كمال : الولد دا مجتهد جدا ، وكان شغال معايا أيام ما كنت في القوات الجوية

باهر كمال : بس هو حظه وحش شوية ، خليني بس افكر في الموضوع واشوف ازاي ممكن اوصله القصة دي ، وهارد عليكي

باهر كمال : قولي لمدام سامية صديفتك متقلقش

انتظروني في الجزء الثاني والعشرون وتفاصيل مقابلة كلا من مهند ونادين

About mohamedelshair

Leave a Reply