Home / أعمال أدبية / قصة الملاك الخائن / الجزء التاسع تمهيد هنادي لخيانة مهند، وبداية انفصال راجي عن نادين

الجزء التاسع تمهيد هنادي لخيانة مهند، وبداية انفصال راجي عن نادين

 الجزء التاسع تمهيد هنادي لخيانة مهند، وبداية انفصال راجي عن نادين

فترة صعبة تمر الان بين العائلتين

العائلة الاولي: مهند وهنادي – حيث هناك توتر في العلاقة بينهم غير مبرر
هنادي لا يروق لها العيش مع مهند لأنها تري فيه شخص حازم جدا، وهي شخصيتها قيادية – تريد ان تكون هي صاحبة الكلمة في البيت، ولكن مهند نشأ في حي شعبي، ولديه عادات وتقاليد تجعله لا يقبل بذلك ابدا، وكذلك هنادي، ولكنها متمردة دائما على هذه العادات والتقاليدً
مهند مقتنع انه الرجل في البيت، وهذا بالطبع طبيعي جدا، وانه في حالة انه يوجد أي نقاش بينه وبين هنادي وانتهي النقاش بعدم الاتفاق، فيتوجب علي هنادي احترام زوجها وتنفيذ ما يقوله لأنه من الطبيعي ان كلام الرجل هو ما يتم تنفيذه داخل البيت
هنادي كانت مقتنعة ان مهند يجب ان يكون كل تفكيره في كيفية اسعادها هي فقط حتى تستطيع هي ان تسعده او بمعني اصح ان تعطيه جزء من حقوقه تجاهها.

العائلة الثانية: راجي ونادين – أصبح هناك توتر أيضا في العلاقة بينهم وخصوصا بعد تداخل احداث كثيرة ومتضاربة بينهم.
نادين وضعت مولودها الأول “أمجد” – انه نفس الاسم الخاص بابن مهند وهنادي
في نفس الوقت تم نقل راجي الي إدارة الحسابات نظرا لتورطه في فضيحة أخلاقية في العمل.
بمعني اصح المصائب تتوالى علي راجي من حيث لا يحتسب، حيث انه كان يعتبر قدوم ابنه أمجد الي الدنيا مصيبة بالنسبة له.
لان هناك أعباء مالية سوف تضاف الي كاهله، وهو لا يحب تحمل المسئولية باي شكل من الاشكال.

ان مهند عندما وجد ان هناك توتر بينه وبين هنادي فكر في انه يجب ان يقوم بعمل شيء جديد لكي يرجع بينهم الحنين والشوق مرة اخري.
ذات يوم كانوا في منزل اهل هنادي وهذا اليوم كان يسبق عيد ميلاد هنادي بيومين، وفي نهاية اليوم قام مهند بالطلب من هنادي ان تقوم بتجهيز اغراضها حتى يغادروا منزل أهلها.
استجابت هنادي وقد كانت جاهزة في غضون155 دقيقة، واثناء هذه الفترة قام مهند باستغلال ان جميع اخوات هنادي موجودين في المنزل، فقام بالاتفاق مع والدتها علي الاتي
مهند: طنط لو سمحتي، عايز حضرتك في حاجة سر كدا
والدة هنادي: خير ياروح طنط ” كانت تتهكم من مهند عندما يناديها بطنط”
مهند: كمان يومين بالظبط عيد ميلاد هنادي، وانا عايز استغل ان جميعكم موجودين اليوم واعملها مفاجأة بالاحتفال بعيد ميلادها النهاردة
والدة هنادي:عايزني اعمل ايه طيب
مهند: حضرتك هاتا خدي كل الجيش الموجود دا، وتسبقوني على البيت وخدي المفتاح اهه خليه معاكي، وانا هاتاخر شوية انا وهنادي علشان اديكوا فرصة توصلوا قبلينا.
والدة هنادي: طيب وهاتجب تورته او جاتوه او أي حاجة
مهند: لا متقلقيش نفسك ، كل حاجة في التلاجة،بس هي متعرفش أي حاجة
مهند: حضرتك بس لما توصلي جهزي الحاجة وها تلاقيني معلق زينة وبلالين وعامل كل حاجة
مهند: هاديكي رنة على موبايلك وانا طالع علشان تقفلي النور
والدة هنادي: يخرب عقلك يامهند، دا انت عامل فيلم كبير قوي
مهند: أصل بحبها قوي ياطنط
والدة هنادي: انت متأكد إنك طيار يابني
مهند: ليه بتقولي كدا ياطنط
والدة هنادي: أصل اللي بتعمله دا مش شغل طيارين خالص.
مهند: الحب مفيهوش طيار وسمكري ياطنط
والدة هنادي: ماشي يامهند، لما نشوف اخرتها معاك

وبالفعل قامت والدة هنادي بتنفيذ المطلوب، واثناء اقتراب هنادي مع مهند للمنزل دا الحوار التالي
مهند: مش محتاجة حاجة قبل ما نطلع
هنادي: لا – كل حاجة في البيت
مهند: اديني قولتلك اهه علشان لما نطلع فوق متقوليليش اخ أصل انا نسيت كذا، انزل هات
هنادي: خلاص ياسيدي، لو نسيت حاجة هابقي انزل اجيبها انا
تضايقت هنادي من أسلوب مهند في الحوار وكانت صاعدة سلم المنزل بنرفزة شديدة وفي نفس الوقت كانت متعبة جدا بشكل لا يجعلها تستطيع الصعود.
تعمد مهند الصعود خلفها حتى يجعلها هي من تفتح الباب
امام باب الشقة
مهند: خدي ياهنادي المفتاح افتحي انتي
هنادي:ما تفتح انت يامهند، مش شايفني تعبانة
مهند: يوووه ، هو كل حاجة لازم تعارضيني فيها
هنادي: بس بس ولا اعارضك ولا تعارضني، هات الزفت لما افتح الباب
وتفتح هنادي الباب وهي متعصبة جدا، وأول شيء قامت بعمله هو انها فتحت نور الشقة ، واذا بالمفاجأة

كل أهلها موجودين، والتورته علي الترابيزة، والبلالين علي الحائط والجميع علي صوت واحد
سنة حلوة ياجميل ، سنة حلوة ياهنادي – سنة حلوة ياهنادي هيه هيه هيه هيه
هنادي متفاجاءة مما تراه، ولا تستطيع إدراك الموقف
قامت والدة هنادي بحضنها لأنها استشعرت ان بنتها هنادي قد لا تحتمل الموقف، وفي نفس الوقت قام مهند بالإسراع بتشغيل الكاسيت علي اغنية عاطفية للمطرب محمد حماقي، قد قام بتجهيزها مسبقاً
بصوت حماقي:
في جوه قلبي حاجه مستخبيه
كل لما اجي بقولها فاجاه مش بقدر
قدام عنيك بقف وبنسي ايه اتقال
ليه كل مره يجري فيه كده ليه
ودي هي كلمه واحده بس مش اكتر
والكلمه ديه فيها رحت البال
في جوه قلبي حاجه مستخبيه
هنادي اثناء احتضان والدتها لها، مهند ينظر اليه من الخلف ويقول لها
مهند: بحبك
هنادي: تصمت وتقف عن الرد

تعجب مهند جدا، هل هي مصدومة من المفاجأة، ام انها لا تحبه
وانتهي عيد الميلاد، وانصرف أهلها وبدأ الحوار الاتي بينهم

هنادي: يامهند مكانش في داعي لكل اللي انت عملته دا
مهنديحدث نفسه : بعد كل هذا تناديني بمهند، كنت أتوقع اني سوف اسمع منها كلمة حبيبي
مهند: حبيبتي، هذا اقل شيء ممكن اعمله
مهند: انتي عارفة كويس اني مش قادر اني اعزمك بره في مكان شيك، علشان كدا فكرت في اني ازاي اقدر اسعدك باقل مبلغ،علشان انتي عارفة المصاريف
هنادي: ازاي تسعدني باقل مبلغ
هنادي: انت كل تفكيرك في الفلوس، انت دايما بتستخسر فيا كل حاجة-انت ايه يا أخي
مهند: هنادي انا عايز افهمك اني مش معايا فلوس وكنت بحاول اسعدك باي شكل من الاشكال
هنادي: انت العيشة معاك بقت مستحيلة
وتركت هنادي غرفة النوم ، وذهبت للنوم في الغرفة الأخرى بجوار ابنها أمجد

مهند كاد ان يجن جنونه، بعد كل هذا تقوم بافساد اليلة بهذا الشكل
مهند محدثا نفسه:ماذا افعل لكي ارضيها،ولكن ليس العيب عليها ولكن العيب علي انا ، لانني أظهرت لها حبي
مخ مهند: لا طبعا هو دا عين العقل – لازم تبين ليها انك بتحبها
مهند: وايه النتيجة، حياتي كلها تعاسة
مخ مهند: يمكن انت اللي مش عارف تتعامل معاها
مهند: مش عارف ايه بس- دا انا لسه عاملها عيد ميلاد- اعمل ايه تاني

في منزل نادين
نادين : راجي مالك ياحبيبي
راجي: لا مفيش شوية مشاكل في الشغل
نادين : خير ياحبيبي قولي في ايه
راجي: بقولك مشاكل في الشغل، يعني لو قولتلك هاتفهمي حاجة
نادين:مش لازم افهم، بس علي الأقل اشاركك ياحبيبي مشاكلك
راجي:اه فاضيلك انا بقي، اقعد ارغي معاكي وخلاص
نادين: وايه المشكلة ياحبيبي، ليه متفضاليش
راجي: بس بس، مش عايز رغي كتير
نادين: حاضر، هاسكت خالص بس بلاش تنرفز نفسك
نادين: هو صحيح ياراجي، هي مين مروة دي
راجي: مروة مين
نادين : واحدة كدا لقيت رقمها علي موبايلك وكنت انت بتكلمها
راجي: انتي بتقلبي في موبايلي ياهانم
نادين: لو سمحت رد عليا زي ما بكلمك – مين مروة دي
راجي:دي واحدة معرفة قديمة عندها مشاكل في البيت عندها وكنت بساعدها
نادين: بس انا كتبت رقمها علي الفيس بوك، ولقيت الاكونت بتاعها، ولقيتها كاتبة انها Divorced
نادين: وشوفت ليها صور مع أولادها
راجي:اه ما هي دي المشاكل اللي عندها
نادين:بتتكلم ليه ياراجي مع واحدة مطلقة
راجي:كانت عايزة ترجع لجوزها وانا كنت بتوسط علشان ارجعها ليه
نادين: مش مصدقاك ياراجي، لكن أقول ايه – حسبي الله ونعم الوكيل فيك
راجي:بقولك ايه – انا مش عايز وجع دماغ، كلمة كمان وهاكسرلك دماغك
قامت نادين بأخذ ابنها أمجد وذهبت للخلود للنوم
نادين تبكي وهي واضعة راسها علي المخدة وتحدث نفسها
مخ نادين: معقولة اللي بيحصل دا
البيه بيعرف واحدة تانية عليا ، وفي الاخر عايز يكسرلي دماغي
نادين: طب والله العظيم لاقول لبابا علشان اشوف ازاي هايكسرلي دماغي
مخ نادين: بس ياعبيطة، تقولي لبابا ايه بس، ولما بابا بعمل معاه مشكلة وياخدك تقعدي عنده هاتعملي ايه ساعتها وانتي بتحبيه
نادين: يعني ايه، احط جزمة في بقي واسكت
مخ نادين: لا بس اصبري لغاية لما يبقي معاكي دليل

في الصباح الباكر
راجي يصطحب زوجته نادين للذهاب الي الحضانة لوضع امجد فيها ، ثم يوصلها لعملها ، ثم يذهب لعمله

نادين: ايه دا
راجي: هو ايه اللي ايه دا، اصطبحي بقي وقولي ياصبح
نادين:أقول ياصبح ايه، ايه اللي في الكيس دا
وتقوم نادين بإخراج ما في الكيس وتصرخ
نادين: يانهار اسود- دا Bra
نادين: انت جايب لمين الزفت دا ، وايه اللي جابه في العربية
راجي: هاجيبه لمين يعني، ليكي طبعا، وكنت مخبيه في العربية علشان اجيبه معايا وانا راجع بالليل
نادين: تصمت للحظة
راجي:مالك بس يانادين، ليه ظالماني علي طول كدا
راجي:مش انتي عارفة اني بحبك ، وهل معقول حد بيحب حد ويخونه
نادين : تسكت عن الكلام في حالة صدمة وذهول
راجي استشعر ان نادين قد خال عليها فقام بمحاولة استرضائها وقد قال لها
راجي: ايه بس اللي يرضيكي ياحبيبتي
راجي:اللي هاتقولي عليه هو اللي هايحصل، حتي لو قولتيلي ارمي نفسك من العربية
نادين برد فعل خارج عن ارادتها: بعد الشر عليك
راجي: يضحك ضحكة خبيثة، ويقوم بامساك يد نادين ويقبلها

استطاع ببساطة ان يكسب رضاها بالرغم من ان في الحقيقة ان الــ Bra لم يكن لها

في الجانب الاخر مهند يأخذ هنادي ليوصلها الي عملها هي الأخرى بعد ان يقوموا بايداع امجد في الحضانة

واثناء الطريق ، هنادي لا تتحدث لمهند مطلقاً، ومهند يحاول ان يلفت نظرها باي شيء ويقول لها
مهند: انتي عارفة ياهنادي، انا امبارح وانا سايق الطائرة ، سرحت شوية فيكي فكنت هاخبط في جبل، لاني كنت بطير علي ارتفاع منخفض
هنادي في سرها : يارب يا أخي علشان اخلص منك

عندما استشعر مهند انه لا رجاء من الكلام ، فقام بتشغل احد أغاني حماقي ، محاولا إيصال رسالة الي هنادي
بصوت حماقي:
كفايه تفكيكه

واقفين لبعضنا علي الواحدا . . مستنيين علي تلكيكه

كفاايه تفكيكه

كدا اي حد معدي علينا . . يمسح أبونا بأستيكه

ياعم . . راسك ابوسها ياعم . . بيني وبينك دم . . ودا اهم

. . ودا لا بعقود ولا بوثيقه . .

كفايه تفكيكه

بقي في الاناني الغلاوي . . والكدابين عاملين زيطه

كفايه تفكيكه

قسمنا روحنا وبكرا ياخوفي . . يقسمونا علي الخريطه

ياعم . . راسك ابوسها ياعم . . بيني وبينك دم . . ودا اهم

. . ودا لا بعقود ولا بوثيقه

وجد مهند ان الاغنية لم تقوم باي نتيجة ، فقرر ان يقوم بوضع اغنية اخري

الاغنية بصوت حماقي
جرى ايه بتعمل كل ده ليه
على ايه تاعبني معاك على ايه
وده ليه كل ده علشان بحبك
عامل ملاك وبريء ورقيك
واتاريك اتاريك
بالك طويل ياحبيبي وتقيل مايبانش عليك

هنادي متعصبة: اقفل الزفت دا بقي
ويستجيب مهند لها بسرعة ، ويعم الصمت داخل السيارة، حتي يصل مهند الي مقر عمل هنادي، وقبل ان يتلفظ باي كلمة مودعا لها ، قامت هنادي بالنزول من السيارة وقامت باغلاق الباب بقوة شديدة

مهند: ربنا يهدي العاصي، ويكمل في طريقه الي المطار

عندما دخلت هنادي الي مقر عملها قابلت زميلتها رانيا

رانيا: مال الجميل وشه مقلوب كدا ليه علي الصبح
هنادي: مهند يارانيا
رانيا: ماله بس
هنادي: مش طايقاه خلاص
رانيا: ليه بس يابنتي،هو مقصر معاكي في حاجة
هنادي: لا ، وهو دا اللي مجنني – مش عارفة امسك عليه حاجة
رانيا: طيب ايه بس
هنادي : بقولك مش طايقاه
رانيا: مش هو دا اللي انتي اتجوزتيه عن حب
هنادي: ودلوقتي مبقيتش بحبه
رانيا: بس دا مينفعش ، كدا لعب عيال، في بينكوا دلوقتي طفل
هنادي: يعني علشان الطفل دا أعيش حياتي في جحيم
رانيا:جحيم ايه بس، دي مشاكل بين كل الأزواج وتتحل ان شاء الله

واثناء المحادثة بينهم دخل شخص غريب واثناء مروره بجوارهم قال لهم : صباح الخير
وتركهم واكمل طريقه داخل الشركة
هنادي: مين دا
رانيا: دا الواد الجديد اللي لسه منقول
هنادي:اه – راجي
رانيا: انتي تعرفيه
هنادي:لا – بس البيه جوزي موصيني اني مكلموش
رانيا: ليه ان شاء الله
هنادي: اصل البيه عامل نفسه وكيل نيابة وعارف كل حاجة في الدنيا
هنادي: بيخوفني منه انه نصاب وبتاع ستات
رانيا: احلفي والنبي ياهنادي
هنادي:في ايه يا رانيا
هنادي: اصل بحب بتوع الحريم دول
هنادي: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
رانيا: ههههههههههههههههههههههههههههههههه ايوه اضحكي كدا ، خلي الدنيا تنور

كانت نظرة هنادي لهذا الشخص ، نظرة كلها تشوق لمعرفة ماذا يخفيه
ان تحذير مهند لها من هذا الشخض لم تتخذه علي انه تحذير ويجب ان تجتنبه ، ولكنها كانت تبحث في المجهول وتريد معرفة خبايا هذا الشخص وخصوصا لوجود رغبة غير ظاهرة حتي الان للتخلص من مهند

في نهاية هذا الفصل نصل الي ان هنادي تحاول البحث عن حل للتخلص من مهند ، وعلي صعيد اخر نجد ان نادين تحاول ان تبحث عن دليل لخيانة راجي لها ، ولكن قلبها يمنعها من تصديق أي دليل تراه، ودائما تنساق لكلام راجي

انتظروني في الجزء العاشر لمعرفة ماذا حدث بين هنادي وراجي

About mohamedelshair

Leave a Reply